Translate / ترجم المدونة الي لغة بلدك

بحث هذه المدونة الإلكترونية

دعاء جميل

دعاء جميل
اللهم إني أسالك العفو والعافية في الدنيا والأخرة

الأحد، 12 أبريل 2015

أجمل التهاني للشعب المصري بأعيد الربيع " عيد شم النسيم " من أخوكم / طارق أحمد عقل

أجمل التهاني للشعب المصري بأعيد الربيع " عيد شم النسيم "
وكل عام جميع الشعب المصري بكل الخير والصحة والعافية 
من أخوكم / طارق أحمد عقل
وأليم مقالة مبسطة عن شم النسم
شم النسيم هو أحد الأعياد الفرعونية التي بدأ الاحتفال بها في أواخر الأسرة الثالثة الفرعونية وكان الاحتفال به معروفا في مدينة "هليوبوليس".
ويطل علينا هذا العيد كل عام في شهر الربيع وبقدومه تتفتح الورود وتتزين من أجله البساتين ويحتفل به المصريون كل عام في هذا التوقيت محافظين علي طقوسه التي استمدوها من أجدادهم الفراعنة.
وأطلق عليه الفراعنة اسم عيد شموش أي بعث الحياة حيث اعتقد الفراعنة أن هذا هو أول الزمان أو بدء خلق العالم وحرف الاسم علي مر الأزمنة إلي إسم شم وأضيفت إليه كلمة النسيم لارتباط هذا الفصل باعتدال الجو وما يصاحب الاحتفال به من الخروج إلي الحدائق والمنتزهات ليصبح كما هو معروف الآن باسم عيد شم النسيم أي عيد الربيع.
وقديما كانت أعياد الفراعنة ترتبط بالظواهر الفلكية وعلاقتها بالطبيعة ومظاهر الحياة ولذلك احتفلوا بعيد الربيع الذي حددوا ميعاده بحلول الربيع ويبدأ في اليوم الذي يتساوي فيه الليل والنهار ويقع في الخامس والعشرين من شهر برمهات.
وقد نقل بنو اسرائيل عيد شم النسيم عن الفراعنة لما خرجوا من مصر، وقد اتفق يوم خروجهم مع موعد احتفال الفراعنة بعيدهم واحتفل بنو اسرائيل بالعيد بعد خروجهم ونجاتهم واطلقوا عليه اسم عيد الفصح والفصح كلمة عبرية معناها الخروج أو العبور كما اعتبروا ذلك اليوم رأسا لسنتهم العبرية.
فسيخ وبصل فرعوني
كان المصريون القدماء في عيد الربيع يتناولون البيض الملون والأسماك المملحة والخس والحمص والبصل وبيض شم النسيم الملون يعتبر مظهرا من مظاهر عيد شم النسيم ومختلف أعياد الفصح والربيع في العالم أجمع وبدأ ظهور البيض علي مائدة أعياد الربيع مع بداية العيد الفرعوني نفسه أو عيد الخلق حيث كان البيض يرمز الي خلق الحياة.
كما ارتبطت فكرة نقش البيض وزخرفته بقصيدة قديمة أيضا إذ كان الفراعنة ينقشون علي البيض الدعوات والأمنيات ويجمعونه أو يعلقونه في أشجار الحدائق.
أما بالنسبة للسمك المملح أو الفسيخ فقد ظهر من بين الأطعمة التقليدية في العيد في الأسرة الفرعونية الخامسة عندما بدأ الاهتمام بتقديس النيل.
وكان للفراعنة عناية بحفظ الأسماك وتجفيفها وتمليحها وصناعة الفسيخ والملوحة واستخراج البطارخ وكانوا يرون أن أكله مفيد في وقت معين من السنة وكانوا يفضلون نوعا معينا لتمليحه وحفظه للعيد.
وعن تمليح الأسماك يحدثنا محسن الموافي تاجر أسماك مملحة: فيقول: ان الاحتفال بعيد شم النسيم له مذاق خاص عند الشعب المصري منذ زمن بعيد ويعتبر هذا العيد موسما لنا حيث نستعد له قبل ميعاده بحوالي شهر نجهز العبوات وننتقي أفضل أنواع الأسماك التي تصلح للتمليح وهي البوري ولنا تجارب وخبرات عديدة في انتقاء نوع السمك الأجود ليصبح فسيحا سليما يستفيد منه المواطن وعن مواصفات الأسماك التي نختارها أن تكون السمكة طازجة ومتماسكة القوام وعيناها سليمتين وبعد الاختيار نقوم بغسل السمك البوري جيدا عدة مرات قبل تمليحه ثم نأتي بالعبوات الفارغة بعد التأكد من نظافتها وتبدأ عملية التمليح وهي عملية فنية جدا لأنها تكون بحساب حسب حجم السمكة ويتم ذلك عن طريق رص السمك في طبقات داخل البراميل المعدة لذلك وإضافة الملح النقي وأكرر النقي لأن الملح الفاسد يفسد الفسيخ وبعد التمليح يحكم الغلق جيدا ويترك لمدة عشرة أيام قبل البدء في استخدامه ويؤكد الموافي: اننا ورثنا هذه المهنة أبا عن جد وأصبح لنا باع كبير في المهنة وخلال شم النسيم ترتفع أسعار الفسيخ عن باقي الأيام بنسبة قليلة نظرا لأن الطلب يكون مرتفعا في هذه الأيام علي محلات الفسيخ.
ويشير الدكتور سعيد شلبي أستاذ ومستشار الباطنة والكبد بالمركز القومي للبحوث قائلا: إن هناك قواعد عامة يجب اتباعها والتأكد من أن عمليات التمليح قد تمت في براميل خشبية وليس في صفائح مغلقة حتي لا تتوافر البيئة الهوائية التي تساعد علي تكاثر الميكروب الذي يسبب التلوث الغذائي لطعام الانسان.
كما يجب عصر الليمون علي الفسيخ حيث إن هذا الوسط الحامضي يكون غير مناسب لوجود البكتيريا.
وينصح بعدم تناول كميات كبيرة منه لمحتواه المرتفع من الملح والذي يضر مرضي القلب والكلي ويحذر من تناول الفسيخ بالنسبة للمرضي الممنوعين من الملح والبروتين الحيواني والحرص علي تناول كميات كبيرة من الخضراوات بجانب الفسيخ لأنها تساعد علي التخلص من الملح الزائد حيث تقوم هذه الخضراوات بامتصاص الملح الزائد وطرده مع مراعاة غسيل تلك الخضراوات جيدا مع استخدام الخل لتجنب الدودة الكبدية.
ويضيف د. شلبي أن الخضراوات أيضا لها فوائد مهمة فمثلا البصل الأخضر به مادة تشبه الأنسولين تفيد مرضي السكر وبه مادة مضادة للأكسدة تخلص الجسم من الشقوق الحرة وقاتل أيضا للبكتيريا أما الترمس فيفيد مرضي السكر أيضا الذين لا يعتمدون علي الأنسولين وبالنسبة للخس فيحتوي علي فيتامين هـ المفيد للجميع.
احتفال فرعوني
كانت مظاهر الاحتفال بعيد شم النسيم عند الفراعنة تبدأ بليلة الرؤية عند سفح الهرم الأكبر حيث يجتمع الناس في الساعة السادسة مساء في احتفال رسمي أمام الواجهة الشمالية للهرم حيث يظهر قرص الشمس قبل الغروب خلال دقائق معدودة وكأنه يجلس فوق قمة الهرم كما كانوا يعتقدون.
ووفقا لمعتقدات الفراعنة أيضا فإنه عندما يشطر ضوء الشمس واجهة الهرم الأكبر إلي شطرين يكون هذا إيذانا بموعد عيد الخلق وبداية العام الجديد.
وقد تعود المصري القديم كما جاء في البرديات القديمة أن يبدأ صباح هذا اليوم بإهداء زوجته زهرة من اللوتس وكانت تخرج الجماعات إلي الحدائق والحقول والمنتزهات ليكونوا في استقبال الشمس عند شروقها وقد اعتادوا أن يحملوا معهم طعامهم وشرابهم ويقضوا يومهم في الاحتفال بالعيد ابتداء من شروق الشمس حتي غروبها وكانوا يحملون معهم أدوات للصيد.
وكانت تتزين الفتيات بعقود الياسمين ويحمل الأطفال سعف النخيل المزين بالألوان والزهور وتقام حفلات الرقص الجماعي تصاحبها الأغاني والأناشيد الخاصة بعيد الربيع كما تجري المباريات الرياضية.
هذا كما ورد من برديات العقيدة الفرعونية.
 وإليكم اجمل الصور بمناسبة عيد الربيع " شم النسيم"
















لكم مني كل التحية والحب والاحترام والتقدير ونسعد ونرحب بكم في مدونات طارق عقل
مع تحيات بقلم :- الناصري والباحث والناشط الحقوقي والسياسي والقانوني والأجتماعي / طارق أحمد عقل محمد
من جمهورية مصر العربية – محافظة المنيا عروس صعيد مصر
 معلومات المراسلة بالكاتب :-
محمول 01118099590
بريد ألكتروني :-
مواقع صفحات ومدونات الكاتب طارق عقل :-

مواقع قامت بالنشر لطارق عقل
http://www.maqalaty.com/admin/listArticles.php?bs=all

مافيا تبوير الأراضي الزراعية في قري صعيد مصر

مافيا تبوير الأراضي الزراعية في عروس صعيد مصر محافظة المنيا ويتزعمها أثنين من أعضاء مجلس الأمة وشيخ القرية والقائم بأعمال عمدة قرية الجزائر مركز سمالوط

بلاغ لرئيس الجمهورية والنائب العام ورئيس مجلس الأمة من مافيا تبوير وبيعالأراضي الزراعية بقرية الجزائر مركز سمالوط محافظة المنيا بلاغ...